welcome to official website of Grand Ayatollah Sobhani
فارسی العربیة
الصفحة الرئيسية المقالات الصور
المقالات
اجوبة الهادیة
السؤال 84
لقد وجدنا أنّ محمّد بن عبدالله بن عمرو بن عثمان بن عفّان ، أُمّه فاطمة بنت الحسين بن عليّ(عليهما السلام) ، فجدّته هي فاطمة ، وجدّه عثمان بن عفّان . وهنا نسأل الشيعة : هل يصحّ عندكم أن يكون لفاطمة بنت الحسين حفيدٌ ملعون ؟ لأنّكم تعتقدون أنّ بني أُميّة هم ا

الجواب : أوّلاً : لقد اعترض السائل على تفسير الشجرة الملعونة ببني أُمية، وهذا هو ما رواه عبدالله بن عمر حيث قال: قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) : رأيت في الرؤيا أولاد الحكم بن أبي العاص (بني أُميّة) في صور قردة يجلسون على منبري ، فأنزل الله هذه الآية : (وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَاناً كَبِيراً)([1]) .
ويقول يعلى بن مرّة : قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) : أُريت بني أُميّة على منابر الأرض ، وسيتملّكونكم فتجدونهم أرباب سوء واهتمَّ رسول الله لذلك ، فأنزل الله تعالى : (وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِلنَّاسِ).([2])
ولكن في نفس الوقت ، إذا خرج غصن من هذه الشجرة يوصف بالصلاح والتقوى ، فمن المسلّم أنّه لن يكون مورداً للّعن الذي يقع على الشجرة ، فيكون المورد من مصاديق قوله سبحانه: (يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنْ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنْ الْحَيِّ)([3])، وبحكم (وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) ([4]) .

[1] . الإسراء : 60 .
[2] . الدر المنثور : 4 / 191 ، تفسير الآية 60 من سورة الإسراء ، وقد ذكر روايات أُخرى .
[3] . يونس : 31 .
[4] . الأنعام : 164 .

Website Security Test