welcome to official website of Grand Ayatollah Sobhani
فارسی العربیة
الصفحة الرئيسية المقالات الصور
الأخبار
مباحث قرآنیة
النبوّة الإمامة المعاد الإنسان
هناك الكثير من الآيات التي نجد فيها النبي الأكرم يطلب المغفرة من اللّه سبحانه، فما هي فلسفة ذلك الطلب وما هو الهدف المنشود منه؟ هل المعجزة دليل على صدق دعوى القائم بها أم لا؟ لا ريب أنّ الولاية التكوينية من شؤون الموجود الذي له هيمنة وسيطرة على الخلق والمحيط به، والمجرد من صفات المادة والماديات، وهذا لا يصدق إلاّ على اللّه سبحانه، وعلى هذا الأساس يطرح السؤال التالي نفسه: كيف ياترى نفسّر الولاية التكوينية لأولياء اللّه سبحانه؟ ما هي الأدلّة التي يمكن إقامتها لإثبات عصمة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) ؟ ما المراد من كون النبي أُمّيّاً؟ وما هي فلسفة كونه (صلى الله عليه وآله وسلم) أُمّيّاً؟ من النظريات المطروحة في علم الكلام نظرية عصمة الأنبياء، ولابدّ لكلّ نظرية أن تدعم بالدليل القاطع والبرهان الساطع، فما هي ياترى الأدلّة العقلية والنقلية لتلك النظرية؟ إذا نظرنا إلى مصطلحي النبي والرسول نجد للوهلة الأُولى انّه يوجد ترادف بينهما، أي أنّ مفهوم الرسول هو نفس مفهوم النبي، فهل هذا التصوّر صحيح أو يوجد بينهما اختلاف؟
ما هي الفروق التي يمكن تصوّرها بين المفاهيم التالية: النبي، الرسول، الإمام؟ بعد أن بيّنتم المراد من الرجس في الآية وبيّنتم أيضاً أنّ الآية تدلّ على عصمة أهل البيت (عليهم السلام) ولكن يبقى هنا سؤال وهو: من المعلوم «أنّ القضية لا تثبت موضوعها» ولذلك ينجر البحث إلى السؤال عن مصداق أهل البيت في الآية ومن هم هؤلاء الذين عنتهم الآية ما هي الأدلّة العقلية والنقلية التي يمكن إقامتها لإثبات عصمة الأئمّة؟ هل انّ مقام الإمامة أعلى من مقام النبوة؟ ما المقصود من مفهوم الإمام عند أهل اللغة والقرآن الكريم؟ ما هي الأهمية التي يوليها الشيعة للإمامة، وما هو موقعها ومنزلتها في الفكر الشيعي؟ نجد كثيراً ما يستغفر الأئمّة ربّهم ويطلبون منه العفو، فكيف ينسجم ذلك مع القول بعصمتهم (عليهم السلام) ؟وبعبارة أُخرى مع أنّنا نذهب إلى عصمة الأئمّة (عليهم السلام) وانّهم منزّهون من الذنب والعصيان والخطأ والخلاف في نفس الوقت نجد في بعض الأدعية الصادرة ع
من الأُمور التي تمّ التأكيد عليها في آيات الذكر الحكيم هو وجود ميزان للأعمال يوم القيامة ما هي حقيقة ذلك الميزان؟ كان الكلام السابق حول توجيه نظرية تجسّم الأعمال من خلال القرآن الكريم والروايات الشريفة، ولكن يبقى البحث عن كيفية توجيه هذه النظرية وفقاً لمعطيات العقل والعلم، فكيف توجّهون ذلك؟ من الإشكالات والشبهات التي أُثيرت من قبل منكري المعاد هي الشبهة المعروفة بـ«شبهة الآكل والمأكول» فما هو الجواب الأمثل عن هذه الشبهة؟ بل كيف يمكن لنا أن نتصوّر محاسبة الإنسان بعد أن تحوّل بدنه إلى نباتات وأعشاب أو إلى موجودات أُخرى؟ لقد أشارت بعض الآيات إلى الأعراف وأصحاب الأعراف، ما المقصود منه؟ ومن هم أصحاب الأعراف؟ وما هي سيماهم؟ ماهي الأدلّة التي يمكن إقامتها لإثبات مسألة المعاد؟ من التساؤلات التي قد تطرح هنا هو: انّنا إذا راجعنا القرآن الكريم نجد انّه يؤكّد مسألة مسخ بعض الأُمم السابقة إلى قردة وخنازير، فهل يعني ذلك أنّ تلك النفوس البشرية ـ المنحرفة ـ انفصلت من بدنها البشري لتستقر في بدن القرد أو الخنزير؟ من الإشكالات التي أُثيرت حول الخلود في النار أو العذاب الدائم الإشكال التالي: انّ من المقرر بين المقننين انّ الجزاء لابدّ أن يتوازن مع مقدار الجريمة، ونحن إذا لاحظنا الذنوب أو الجرائم التي يرتكبها الإنسان في الحياة الدنيا نجد انّه لا توجد تلك الموازنة بين
إذا قلنا إنّ الإنسان خلق حراً وانّه مختار في أفعاله وإرادته وانّه لا يوجد ما يجبره على اختيار أيّ شيء من دون إرادته ورغبته، فكيف ياترى تنسجم تلك النظرية مع ما جاء في بعض الآيات والروايات التي تشير إلى السعادة الحتمية أو الشقاء الحتمي، والذي يعني ـ بالطبع من البحوث التي وقع فيها جدل ونقاش كثير هي مسألة كيفية تناسل أولاد آدم(عليه السلام) فهل تزوّج الإخوة بالأخوات؟ أم أنّهم تزوّجوا بمخلوقات أُخرى، أم ماذا؟ لا شكّ أنّ القرآن اهتم بالإنسان اهتماماً خاصاً وأولاه عناية تامّة بحيث سلط الأضواء على جميع أبعاد حياته، فما هي ياترى منزلة ومقام الإنسان وفقاً للنظرية القرآنية؟ قد عرفنا كيفية خلق آدم(عليه السلام) والمراحل التي مرّت بها عملية الخلق، والآن نطرح السؤال نفسه حول زوجته حوّاء وكيفية خلقها؟ هل الإنسان المعاصر هو امتداد لنفس الإنسان الأوّل أم لا؟ وإذا قلنا إنّه نفس الإنسان الأوّل وامتداد له، فكيف ياترى تمّت هذه الاستمرارية والديمومة؟ ما هي العوامل المؤثرة في تفتّح وازدهار الكمالات؟ إذا كان الإنسان حرّاً في مسيرته وأنّه يقف على مفترق طريقي الهداية والضلالة بحرية تامة، وأنّ زمام الأُمور بيده فله أن يختار طريق السعادة والفلاح، وله أن يختار طريق الضلال والشقاء والانحراف، فلماذا ياترى نجد الكثير من الآيات التي قد يستشم منها رائحة«الجبر»،
رسائل و مقالات
مقالات في التقريب
عناصر الوحدة الإسلامية وموانعها الاختلاف في الفروع لا في الا ُصول آية التطهير و عصمة أهل البيت زواج المتعة الأخوة الإسلامية ودورها في بناء الحضارة واقع التشريع الإسلامي معالمه وملامحه الوحدة الإسلامية في الكتاب والسنّة
المقالات
المذاهب الإسلامية
أهل الحديث والحشوية إنّ للحديث النبوي من علو الشأن، وجلالة القدر ما لا يختلف فيه اثنان، ولا يحتاج في إثباته إلى برهان، إذ...
القدرية إنّ لفظ القدرية منسوب إلى القدر، ومقتضى القاعدة النحوية أن يفسر بالمنسوب إلى القدر أي التقدير والقضاء، فالقدرية: هم القائلون...
النصيرية الكتابة عن النصيرية كسائر الفرق الشيعية أمر صعب، لاسيّما وانّهم اضطروا إلى التخفّي والانطواء على أنفسهم، وعاشوا في ظل التقية،...
العقیدة ‌الإسلامية
الإنسانُ والإختيار الأصلُ الواحدُ والخمسون: الاختيار حقيقة مسلّمة إنّ اختيار الإنسان، وحريّة إرادته، حقيقة مسلّمةٌ وواضحةٌ، وفي مقدور كلّ أحَد أن يُدركَه،...
طُرُق معرفةِ الأَنبياءِ الأصلُ السادِسُ والخَمْسُون إنّ فطرةَ البَشر تقضي بأن لا يَقْبَلَ الإنسانُ أيّ ادّعاء من غير دليل، ومن قَبِل شيئاً أو...
طرقُ المعرفة وأدواتُها في الإسلام الأصلُ الأوّل: طرق المعرفة يستعين الإسلامُ لمعرفة الكون، وللوصول إلى الحقائق الدينيَّة بثلاثة أنواع من الأدَوات مع أنّه يعتبر لكلّ...
الرسائل الفقهیة
في قضاء الصوم عن الميت هنا فروع: 1. يجب على الولي قضاء ما فات . 2.اختصاص الوجوب بما إذا مات لعذر لا ما فاته عمداً أو جهلاً...
في أحكام النظر وفيه مسائل: المسألة الأُولى : في جواز النظر إلى المرأة عند الخطبة إنّ القول بجواز النظر إلى المرأة عند الخِطْبة ، يعدّ تخصيصاً...
في طلاق المرأة وهي حائض وتزويجها برجل آخر طلاق المرأة وهي حائض وتزويجها ـ بعد العدة ـ برجل آخر مسألة: لو طُلّقت المرأةُ وهي حائض ـ مع الجهل بالحكم...
الفقه والاصول التفسير والکلام مائدة العقیدة الملل و النحل الرجال والدرایة السیرة و التاريخ و الادب
نظام القضاء والشهادة عرض الکتاب
الحديث النبوي بين الرواية والدرايةه عرض الکتاب
الوسيط فی اصول الفقه عرض الکتاب
الموجز في اصول الفقه عرض الکتاب
الخمس في الشريعة الإسلامية الغرّاء عرض الکتاب
التوسّل في الشريعةِ الإسلاميةِ الغرّاء عرض الکتاب
الشيعة في موكب التاريخ عرض الکتاب
دور الشيعة في بناء الحضارة الإسلاميّة عرض الکتاب
الأئمّة الاثنا عشر عرض الکتاب
البدعة وآثارها الموبقة عرض الکتاب
الزيارة في الكتاب والسنّة عرض الکتاب
صيانة الآثار الإسلاميّة عرض الکتاب
رؤية الله في ضوء الكتاب والسنّة والعقل عرض الکتاب
العبـادة حدّها ومفهومها عرض الکتاب
الحياة البرزخية على ضوء الكتاب والسنّة والعقل عرض الکتاب
فقه المزار في أحاديث الأئمة الأطهار(عليهم السلام) عرض الکتاب
التبرّك على ضوء الكتاب والسنّة عرض الکتاب
مع الشيعة الإماميّة فـي عقائدهم عرض الکتاب
سبع مسائل فقهية عرض الکتاب
حجة الوداع عرض الکتاب
الشیعه و وسائل الإعلام عرض الکتاب
الله خالق الکون عرض الکتاب
في ظل أُصول الاِسلام عرض الکتاب
العقیدة الاسلامیه علی ضوء مدرسة اهل البیت عرض الکتاب
الایمان والکفر فی الکتاب والسنة عرض الکتاب
بحوث فی الملل والنحل-ج1 عرض الکتاب
بحوث فی الملل والنحل-ج2 عرض الکتاب
بحوث فی الملل والنحل-ج3 عرض الکتاب
بحوث فی الملل والنحل-ج4 عرض الکتاب
بحوث فی الملل والنحل-ج5 عرض الکتاب
مصادر الفقه الاِسلامي ومنابعه عرض الکتاب
تاريخ الفقه الإسلامي وأدواره عرض الکتاب
تذکرة الاعیان عرض الکتاب
موسوعة طبقات الفقها عرض الکتاب
کلیات فی علم الرجال عرض الکتاب
سیرة الائمة عرض الکتاب
سیرة المحمدیة عرض الکتاب
سيد المرسلين (ص) عرض الکتاب
الائمة الاثنی عشر عرض الکتاب
کفایة المحصلین فی تبصرة احکام الدین عرض الکتاب
السيرة الذاتية . ولادته . والده . التدریس . التفسیر الموضوعي . مؤلفاته
صدر حدیثاً الإنشطة معهد الكلام
مؤلفاته وآثاره .مفاهيم القرآن . طبقات الفقهاء . الرسائل والمقالات
الأجوبة الهادية لقد كان عمر باتّفاق السنّة والشيعة يشاور عليّاً(عليه السلام) في أُمور كثيرة ، ولو كان ظالماً لما شاور أهل الحقّ ، لأنّ الظالم لا يطلب الحقّ ؟ أمر النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) باختيار الزوجة الصالحة ، فلماذا لم يتّخذ هو الزوجة اللاّئقة به ؟ لو كان مجتمع الصحابة كما يصفه الشيعة مجتمعاً متباغضاً يحسد بعضه بعضاً، ويحاول كلٌّ من أفراده الفوز بالخلافة، مجتمعاً لم يبق على الإيمان من أهله إلاّ نفر قليل، لم نجد الإسلام قد وصل إلى ما وصل إليه من حيث الفتوحات الكثيرة، واعتناق آلاف البشر له في زمن الصح يدّعي الشيعة أنّه لمّا وُلد الإمام المهدي (عجل الله فرجه) نزلت عليه طيورٌ من السماء تمسح بأجنحتها على رأسه ووجهه وسائر جسده ثمّ تطير . فلمّا قيل لأبيه ضحك ، وقال : تلك ملائكة السماء نزلت للتبرّك بهذا المولود ، وهي أنصاره إذا خرج ، فلماذا الخوف والدخول في لقد مات إمام الشيعة الحادي عشر : الحسن العسكري ولم يخلّف ولداً ، وزعم رجل اسمه «عثمان بن سعيد» أنّ للإمام العسكري ولداً اختفى وعمره أربع سنوات وأنّه وكيله ، فكيف يُقبل كلام هذا الرجل بالرغم من كونه غير معصوم ؟ يوجد تناقض في أحاديث الشيعة ، وقد قام أحد علمائهم بكتابة كتاب لرفع ذلك التناقض . يقول الشيعة: إن البكاء على الحسين مستحب؟ فهل هذا الاستحباب مبني على دليل أم على هوى؟ وإذا كان على دليل فأين هو؟ ولماذا لم يفعل أحد من أئمة أهل البيت(عليهم السلام)ذلك؟ الكثير من كبار الصحابة تربطهم علاقات مصاهرة بآل بيت النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) ، ألا يُعدّ ذلك دليلاً على وجود علاقة محبّة ومودّة بينهم ؟
ألبوم الصور الأفلام
الإجتماع الخامس لطلبة علم الکلام الإجتماع الخامس لطلبة علم الکلام الإجتماع الخامس لطلبة علم الکلام مقدمات مؤتمر تکریم آیة الله العظمی السید البروجردي (قدس سره) لقاء سماحته بآیة الله الصافي الگلپایگاني (دام ظله) سماحته خلال درس البحث الخارج في اصول الفقه لقاء سماحته مع مسؤولي محافظة قم لقاء سماحته مع الدکتور التیجاني لقاء سماحته مع الوزیر الصحة مؤتمر «سعي القلم» المؤتمر العالمي الأول لتفکر السیاسي الإمام الخمیني (قدس سره) مؤتمر «البصیرة القرآنیة» للجامعینی في دار القرآن للعلامة الطباطبائي سماحته خلال درس البحث الخارج في اصول الفقه سفر سماحته إلی المغرب سفر سماحته إلی الأردن لقاء سماحته مع الدکتور التیجاني
التالي ..
السالكان إلی النور(ترجمة سماحته) علاّمة ذوالفنون - فلم و شائقي حول شخصیته العلمیة (دام ظله) دراسة و نقد عقائد الوهابیة محاضرة : «أهل البیت في القرآن الکریم» في الأردن محاضرة سماحته في مؤسسة عبدالحمید شومان» في الأردن محاضرته (دام ظله) في الجامعة الرضویة - مشهد سلسلة دروس التفسیر «ینبوع المعرفة» شهر رمضان 1436 هـ.ق دروس في علم الکلام الاسلامي - 1390 هـ . ش دروس في علم الکلام الاسلامي 1389 هـ .ش دروس في علم الکلام الاسلامي 1388 دروس في علم الکلام الاسلامي - 1387 هـ .ش سلسلة دروس التفسیر (ینبوع المعرفة) شهر رمضان 1438 هـ .ق مباحث متعلّقة بإنتشار الدین (في الکلام الجدید)
التالي ...