welcome to official website of Grand Ayatollah Sobhani
فارسی العربیة
الصفحة الرئيسية المقالات الصور
الأخبار
مباحث قرآنیة
النبوّة الإمامة المعاد الإنسان
هل العصمة تعني أنّ المعصوم عاجز عن ارتكاب الذنوب؟ وإذا كان الأمر كذلك وانّه قد سُلِبت منه القدرة على ارتكاب الذنب فممّا لا ريب فيه لا يكون ترك الذنب حينئذ فخراً له. كيف تجيبون عن هذا الإشكال؟ انّه من المعلوم حسب القول بنظرية العصمة يكون النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) معصوماً من كلّ أنواع الذنب والعصيان والمخالفة، فكيف ينسجم هذا القول مع ما ورد في أوّل سورة الفتح حيث أخبر سبحانه عن غفران ذنبه (صلى الله عليه وآله وسلم) ما تقدّم منه و ما تأخّر؟ إذا نظرنا إلى مصطلحي النبي والرسول نجد للوهلة الأُولى انّه يوجد ترادف بينهما، أي أنّ مفهوم الرسول هو نفس مفهوم النبي، فهل هذا التصوّر صحيح أو يوجد بينهما اختلاف؟ ما هي الأدلّة التي يمكن إقامتها لإثبات عصمة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) ؟ تشهد آيات الذكر الحكيم على أنّ النبيّ الأكرم جاء ـ و بالإضافة إلى المعجزة الخالدة: القرآن الكريم ـ بعدد من المعاجز والأفعال الخارقة للعادة ولم يكتف لهداية الناس وإرشادهم بالقرآن فقط، بل كلّما اقتضت الحاجة ودعت الضرورة جاء وبإذن اللّه بالمعجزة اللازمة، و ما هي حقيقة العصمة؟ هل العصمة موهبة إلهية أو أمر اكتسابي بحيث يتسنّى لكلّ إنسان الحصول عليها والتحلّي بها؟
ما هي الفروق التي يمكن تصوّرها بين المفاهيم التالية: النبي، الرسول، الإمام؟ نجد كثيراً ما يستغفر الأئمّة ربّهم ويطلبون منه العفو، فكيف ينسجم ذلك مع القول بعصمتهم (عليهم السلام) ؟وبعبارة أُخرى مع أنّنا نذهب إلى عصمة الأئمّة (عليهم السلام) وانّهم منزّهون من الذنب والعصيان والخطأ والخلاف في نفس الوقت نجد في بعض الأدعية الصادرة ع ما هي الأدلّة العقلية والنقلية التي يمكن إقامتها لإثبات عصمة الأئمّة؟ هل انّ مقام الإمامة أعلى من مقام النبوة؟ بعد أن بيّنتم المراد من الرجس في الآية وبيّنتم أيضاً أنّ الآية تدلّ على عصمة أهل البيت (عليهم السلام) ولكن يبقى هنا سؤال وهو: من المعلوم «أنّ القضية لا تثبت موضوعها» ولذلك ينجر البحث إلى السؤال عن مصداق أهل البيت في الآية ومن هم هؤلاء الذين عنتهم الآية ما هي الأهمية التي يوليها الشيعة للإمامة، وما هو موقعها ومنزلتها في الفكر الشيعي؟ ما المقصود من مفهوم الإمام عند أهل اللغة والقرآن الكريم؟
ما المقصود من الحساب التكويني والتدويني؟ كان الكلام السابق حول توجيه نظرية تجسّم الأعمال من خلال القرآن الكريم والروايات الشريفة، ولكن يبقى البحث عن كيفية توجيه هذه النظرية وفقاً لمعطيات العقل والعلم، فكيف توجّهون ذلك؟ ما هي الأعمال التي يحاسب عليها الإنسان يوم القيامة ويُسأل عنها؟ لقد أشارت بعض الآيات إلى الأعراف وأصحاب الأعراف، ما المقصود منه؟ ومن هم أصحاب الأعراف؟ وما هي سيماهم؟ من المصطلحات التي تتداول حينما يرد البحث عن الجنة والنار، أو الثواب والعقاب، مصطلح تجسّم الأعمال والملكات، ما المراد من ذلك المصطلح؟ لكلّ عمل يصدر من العاقل الحكيم هدف معيّن، فما هو الهدف من الجزاء الأُخروي؟ ولماذا يعاقب اللّه الإنسان العاصي يوم القيامة؟ إذا ألقينا نظرة إلى الروايات التي وردت في المصادر الشيعية نجد انّ هناك طائفة منها تؤكد على رجوع مجموعة من الناس إلى الحياة الدنيا قبل يوم القيامة، وتعد ذلك من علامات قيام الساعة، ويطلق على ذلك حسب المصطلح عنوان «الرجعة» وحينئذ يطرح التساؤل التالي: ما هو ا
من المصطلحات التي يكثر تداولها في علم الكلام وغيره من العلوم مصطلحي الفطرة والغريزة، هل هما مصطلحان يشيران إلى مفهوم واحد أم أنّ بينهما تفاوتاً و اختلافاً جوهرياً؟ إذا كان الإنسان حرّاً في مسيرته وأنّه يقف على مفترق طريقي الهداية والضلالة بحرية تامة، وأنّ زمام الأُمور بيده فله أن يختار طريق السعادة والفلاح، وله أن يختار طريق الضلال والشقاء والانحراف، فلماذا ياترى نجد الكثير من الآيات التي قد يستشم منها رائحة«الجبر»، هل الإنسان خلق دفعة واحدة أو أنّ عملية خلق الإنسان مرّت بمراحل؟ وعلى الفرض الثاني ماهي تلك المراحل وكيف تمّت؟ ما هو الهدف الكامن وراء البحث في معرفة الإنسان؟ قد عرفنا كيفية خلق آدم(عليه السلام) والمراحل التي مرّت بها عملية الخلق، والآن نطرح السؤال نفسه حول زوجته حوّاء وكيفية خلقها؟ من المعلوم أنّ الإنسان موجود اجتماعي، وهذه المسألة من الأُمور التي بحثت في أكثر من علم حيث أُثيرت هنا عدّة تساؤلات، منها هل الإنسان موجود اجتماعي بالطبع، أم بالجبر والاضطرار، أم ماذا؟ إذا قلنا إنّ الإنسان خلق حراً وانّه مختار في أفعاله وإرادته وانّه لا يوجد ما يجبره على اختيار أيّ شيء من دون إرادته ورغبته، فكيف ياترى تنسجم تلك النظرية مع ما جاء في بعض الآيات والروايات التي تشير إلى السعادة الحتمية أو الشقاء الحتمي، والذي يعني ـ بالطبع
رسائل و مقالات
مقالات في التقريب
الوحدة الإسلامية في الكتاب والسنّة من كربلاء إلى قانا عناصر الوحدة الإسلامية وموانعها واقع التشريع الإسلامي معالمه وملامحه آية التطهير و عصمة أهل البيت مكانة المرأة في القرآن الأخوة الإسلامية ودورها في بناء الحضارة
المقالات
المذاهب الإسلامية
الجهمية قد عرفت أنّ المتّهمين بالقدرية كانوا دعاة الحرية لانفاة القضاء والقدر، بل كانوا قائلين بأنّه سبحانه تبارك وتعالى قدّر وقضى،...
الشيعة الإمامية الشيعة لغة واصطلاحاً: الشيعة لغة هم الجماعة المتعاونون على أمر واحد في قضاياهم، يقال تشايع القوم إذا تعاونوا، وربّما يطلق...
الشيخية الشيخية هم طائفة من الشيعة الإمامية الاثني عشرية، ولقّبوا بهذا الاسم نسبة إلى شيخهم ومعلمهم الشيخ أحمد بن زين الدين...
العقیدة ‌الإسلامية
طُرُق معرفةِ الأَنبياءِ الأصلُ السادِسُ والخَمْسُون إنّ فطرةَ البَشر تقضي بأن لا يَقْبَلَ الإنسانُ أيّ ادّعاء من غير دليل، ومن قَبِل شيئاً أو...
خصائصُ نُبُوّةِ رسول الإسلام ـ صلَّى الله عليه وآله وسلم ـ إنّ لِدَعوة النبيّ الأكرم  ـ صلَّى الله عليه وآله وسلم ـ خصائصَ أهمُّها أربعة أُمور، نذكرها في ثلاثة أُصول:الأصلُ السابعُ والسبعون:...
القضاء والقَدَر الأصلُ الثامنُ والأربعون: القضاء والقدر في الكتاب والسنّة القضاءُ والقدرُ من العقائد الإسلامية المسلَّمة الّتي وَرَدَت في الكتاب والسُّنة، وأيَّدَتْها...
الرسائل الفقهیة
الخمس في المال الحلال المخلوط بالحرام تحقيق المسألة يتوقف على بيان صورها وسرد الأقوال في كلّ واحد منها. أمّا الصور فهي أربع: 1. إذا كان الحرام غير معلوم...
توسعة المسعى لمّا وصلت الأخبار بأنّ الحكومة السعودية بصدد توسعة المسعى من الجانب الشرقي كتبنا هذه الرسالة لبيان حكمها، فنقول قال الله...
في الأجناس التي تتعلّق بها الزكاة تجب الزكاة في تسعة أشياء: الأنعام الثلاثة وهي: الإبل، والبقر، والغنم. والنقدين، وهما: الذهب والفضة. والغلاّت الأربع وهي: الحنطة، والشعير، والتمر، والزبيب. ولا...
الفقه والاصول التفسير والکلام مائدة العقیدة الملل و النحل الرجال والدرایة السیرة و التاريخ و الادب
نظام القضاء والشهادة عرض الکتاب
الحديث النبوي بين الرواية والدرايةه عرض الکتاب
الوسيط فی اصول الفقه عرض الکتاب
الموجز في اصول الفقه عرض الکتاب
الخمس في الشريعة الإسلامية الغرّاء عرض الکتاب
التوسّل في الشريعةِ الإسلاميةِ الغرّاء عرض الکتاب
الشيعة في موكب التاريخ عرض الکتاب
دور الشيعة في بناء الحضارة الإسلاميّة عرض الکتاب
الأئمّة الاثنا عشر عرض الکتاب
البدعة وآثارها الموبقة عرض الکتاب
الزيارة في الكتاب والسنّة عرض الکتاب
صيانة الآثار الإسلاميّة عرض الکتاب
رؤية الله في ضوء الكتاب والسنّة والعقل عرض الکتاب
العبـادة حدّها ومفهومها عرض الکتاب
الحياة البرزخية على ضوء الكتاب والسنّة والعقل عرض الکتاب
فقه المزار في أحاديث الأئمة الأطهار(عليهم السلام) عرض الکتاب
التبرّك على ضوء الكتاب والسنّة عرض الکتاب
مع الشيعة الإماميّة فـي عقائدهم عرض الکتاب
سبع مسائل فقهية عرض الکتاب
حجة الوداع عرض الکتاب
الشیعه و وسائل الإعلام عرض الکتاب
الله خالق الکون عرض الکتاب
في ظل أُصول الاِسلام عرض الکتاب
العقیدة الاسلامیه علی ضوء مدرسة اهل البیت عرض الکتاب
الایمان والکفر فی الکتاب والسنة عرض الکتاب
بحوث فی الملل والنحل-ج1 عرض الکتاب
بحوث فی الملل والنحل-ج2 عرض الکتاب
بحوث فی الملل والنحل-ج3 عرض الکتاب
بحوث فی الملل والنحل-ج4 عرض الکتاب
بحوث فی الملل والنحل-ج5 عرض الکتاب
مصادر الفقه الاِسلامي ومنابعه عرض الکتاب
تاريخ الفقه الإسلامي وأدواره عرض الکتاب
تذکرة الاعیان عرض الکتاب
موسوعة طبقات الفقها عرض الکتاب
کلیات فی علم الرجال عرض الکتاب
سیرة الائمة عرض الکتاب
سیرة المحمدیة عرض الکتاب
سيد المرسلين (ص) عرض الکتاب
الائمة الاثنی عشر عرض الکتاب
کفایة المحصلین فی تبصرة احکام الدین عرض الکتاب
السيرة الذاتية . ولادته . والده . التدریس . التفسیر الموضوعي . مؤلفاته
صدر حدیثاً الإنشطة معهد الكلام
مؤلفاته وآثاره .مفاهيم القرآن . طبقات الفقهاء . الرسائل والمقالات
الأجوبة الهادية يدّعي الشيعة أنّ النصّ على إمامة عليّ(عليه السلام)واستحقاقه الخلافة ثابت في القرآن ، ولكن الصحابة كتموه .وهذه دعوى باطلة ; لأنّنا وجدنا الصحابة لم يكتموا الأحاديث التي يستشهد بها الشيعة على إمامة عليّ(عليه السلام) مثل حديث «أنت منّي بمنزلة هارون من موسى» الكثير من كبار الصحابة تربطهم علاقات مصاهرة بآل بيت النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) ، ألا يُعدّ ذلك دليلاً على وجود علاقة محبّة ومودّة بينهم ؟ يعتقد الشيعة أنّ أغلب الصحابة كانوا منافقين وكفّاراً إلاّ قلّة قليلة منهم . بينما نجد الشيعة يتقرّبون إلى الله بسبّ كبار الصحابة لا سيما الخلفاء الثلاثة ، لا نجد سنيّاً واحداً يسبّ واحداً من آل البيت(عليهم السلام) ؟ لقد وجدنا عليّاً(عليه السلام) لم يكفِّر خصومه ، حتّى الخوارج الذين حاربوه ، وآذوه وكفّروه ، فما بال الشيعة لا يقتدون به ؟ وهم الذين يكفّرون خيرة أصحاب محمّد(صلى الله عليه وآله)بل وزوجاته أُمّهات المؤمنين ؟ كيف يكون كتاب الكافي شرحاً وتفسيراً للقرآن ، على الرغم من أنّ أغلب رواياته ضعيفة ؟ يذكر الإمام الصادق(عليه السلام) أنّه «أولدني أبو بكر مرتين»، هذا من جهة ، ومن جهة أُخرى ينقل عنه الشيعة أنّه ذمَّ أبا بكر ، فكيف يمكن الجمع بين هذين الخبرين المتناقضين ؟! عقد الكليني باباً في الكافي بعنوان إن النساء لا ترث من العقار شيئاً، وعلى هذا فلا حقّ لفاطمة (عليها السلام)أن تطالب بميراث رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) حسب روايات المذهب الشيعي؟
ألبوم الصور الأفلام
الإجتماع الخامس لطلبة علم الکلام الإجتماع الخامس لطلبة علم الکلام الإجتماع الخامس لطلبة علم الکلام مقدمات مؤتمر تکریم آیة الله العظمی السید البروجردي (قدس سره) لقاء سماحته بآیة الله الصافي الگلپایگاني (دام ظله) سماحته خلال درس البحث الخارج في اصول الفقه لقاء سماحته مع مسؤولي محافظة قم لقاء سماحته مع الدکتور التیجاني لقاء سماحته مع الوزیر الصحة مؤتمر «سعي القلم» المؤتمر العالمي الأول لتفکر السیاسي الإمام الخمیني (قدس سره) مؤتمر «البصیرة القرآنیة» للجامعینی في دار القرآن للعلامة الطباطبائي سماحته خلال درس البحث الخارج في اصول الفقه سفر سماحته إلی المغرب سفر سماحته إلی الأردن لقاء سماحته مع الدکتور التیجاني
التالي ..
السالكان إلی النور(ترجمة سماحته) علاّمة ذوالفنون - فلم و شائقي حول شخصیته العلمیة (دام ظله) دراسة و نقد عقائد الوهابیة محاضرة : «أهل البیت في القرآن الکریم» في الأردن محاضرة سماحته في مؤسسة عبدالحمید شومان» في الأردن محاضرته (دام ظله) في الجامعة الرضویة - مشهد سلسلة دروس التفسیر «ینبوع المعرفة» شهر رمضان 1436 هـ.ق دروس في علم الکلام الاسلامي - 1390 هـ . ش دروس في علم الکلام الاسلامي 1389 هـ .ش دروس في علم الکلام الاسلامي 1388 دروس في علم الکلام الاسلامي - 1387 هـ .ش سلسلة دروس التفسیر (ینبوع المعرفة) شهر رمضان 1438 هـ .ق مباحث متعلّقة بإنتشار الدین (في الکلام الجدید)
التالي ...